ما هي القصة الحقيقية لكذبة نيسان ابريل

ما هي القصة الحقيقية  لكذبة نيسان

عندما سقطت بلاد الأندلس (إسبانيا حالياً) خرج الصليبيون ونادوا بالناس الذين ظلوا أحياء بعد سقوط بلاد الأندلس بيدهم : أنه من أراد النجاة بنفسه وأهله وماله فليذهب إلى الشاطئ، فإن  هناك سفناً كبيرة قدمت من المشرق لتأخذ من تبقى حياً من المسلمين؛ وبالفعل صدّق المسلمون  هذه الكذبة، وذهبوا جميعهم إلى شاطئ البحر وهناك كانت الخديعة الكبيرة حيث خدعهم الصليبيون، حيث كان الجيش الصليبي بانتظارهم جميعهم  ويحيط بهم من كل الجوانب فأعملوا السيوف في رقاب المسلمين، وذبحوا النساء والرجال والكبار والصغار، حيث باتت مجزرة كبرى ذُبح فيها المسلمون الذين جاءوا إلى شاطئ البحر مصدقين الصليبيين، حتى احمرت مياه البحر من  كثرت الدماء التي نزفت منهم. وقام الصليبيون بعد ذلك بسرقة أموالهم بعد أن قاموا بسرقة أرواحهم. وكان ذلك كله في الأول من نيسان، حيث دُعيت هذه الخديعة بسمكة نيسان ؛لأنهم كذبوا على المسلمين وأوقعوا بهم وقاموا باصطيادهم كالسمك.  
قصة كذبة ابريل
قصة كذبة ابريل
وبات الناس يقومون باختلاق الأكاذيب في الأول من نيسان اقتداءً بهذه الكذبة المشهورة ساترين ذلك بقولهم كذبة بيضاء، ولكن هل أصبح للكذب ألوان؟؟؟!!! 
وبعد هذا أيليق بنا أن نكذب وقد امتزجت هذه المعصية بدماء إخواننا وسخرية أعدائنا، لذا أعزائي علينا أن نتوقف من اختلاق الأكاذيب في هذا اليوم أو غيره؛ لأن الكذب يهدي الى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار.


0 التعليقات:

إرسال تعليق